يؤمن هذا المجلس بتوفير الإعانة إلى البلدان النامية التي تشجع استقبال المهاجرين

الهجرة الغير شرعية تمثّل موضوع انقسام متزايد في الاتحاد الأوروبي مع الزيادة السريعة لأعداد المهاجرين، سواء المهاجرين لأسباب اقتصادية أو طالبي اللجوء من خلال العبور إلى جنوب أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط ​​وعبر تركيا إلى اليونان. تسببت الأعداد الكبيرة، وهو رقم قياسي 107،500 في جويلية 2015، لضغوط متزايدة في بعض البلدان الأوروبية الفردية التي تمثل نقاط دخول مثل اليونان، المجر، إيطاليا، مالطة، وإلى حد أقل اسبانيا. والأزمة يؤثر أيضا تلك الدول التي تأخذ في المهاجرين، مثل ألمانيا التي تتوقع ما يصل إلى 750،000 طالبي اللجوء في عام 2015.

 

لا ينبغي أن نفكر في هذا الأمر باعتباره مشكلة أوروبية فقط. و تعتبر أسباب الهجرة من البلدان النامية متنوعة وليست فقط ناتجة عن الفقر والاقتصاد. أدت الحرب في سوريا في هجرة 4 مليون شخص بعد أن فروا من البلاد و 7.6 مليون نازح داخليا. هؤلاء الذين يفرون يخوضون رحلة طويلة وخطرة في إتجاه العالم المتقدم و بعض الدول النامية مثل لبنان والأردن وتركيا في حالة اللاجئين من سوريا، وباكستان لأولئك الذين فروا من عدم الاستقرار في أفغانستان منذ عام 1979.

 

تفاقم المشكلة في الدول المتقدمة أدّت إلى زيادة الجهود الرامية إلى الخروج بأفكار لوقف تدفق المهاجرين. ولكن حتى الآن  أستراليا هو البلد الوحيد الذي تقدم بمساعدات للدول النامية في مقابل إستقبال المهاجرين. هذا التمشي سيكون  نموذج لزيادة المساعدات من دول منظمة التعاون والتنمية لأي بلد على استعداد لاتستقبال أعدادا كبيرة من المهاجرين و يقع نقلهم إلى الدول المشاركة في OECD بمجرد وصولهم.

Title 
اعانة البلدان النامية هو مجرد إعادة توزيع المهاجرين
Title 
توزيع المهاجرين هو يضمن لهم معاملة أفضل
Title 
يمكن للمهاجرين الإستفادة من البلدان النامية
Title 
الدول المتقدمة تتحمل المسؤولية الأكبر في استقبال المهاجرين.
Title 
استقبال أعداد كبيرة من المهاجرين يتسبب في خلق صراع في البلدان الغير مهيأة.
Title 
على المهاجرين العودة إلى البلدان التي تم إستقبالهم منها.
X