هذا المجلس يؤمن آن تلفزيون الواقع له مضار آكثر من منافعه

تلفزيون الواقع أصبح مشهوراً  جداً و ذلك بفضل عدة برامج مثل “Survivor”, “Big Brother” و “The Apprentice” وهي من البرامج التي تجلب العديد من المشاهدين و تعود بالكثير من الربح في جميع أنحاء العالم.

تعريف تلفزيون الواقع هو فالواقع صعب التحديد ولكن في معناه البسيط يعني البرامج التي تبث أشياء تقام في الوقت الحقيقي, على غرار الدراما أو الكوميديا التي تتبع نصاً و سيناريو.

برامج الواقع النموذجية تشرك مجموعةً من الأفراد غير مدربين على التمثيل و يقع تصويرهم في عدة وضعيات على إمتداد فترةٍ من الزمن

برامج الرياضة والأخبار لاتعتبر من برامج الواقع. على غرار الأفلام الوثائقية التي تعد منطقةً رماديةً خاصةً وأنها تبث أخباراً شبيهةً بنشرة الأنباء كما أنها توثق لحظاتٍ و وضعياتٍ غير موجودة بالسابق وهي شبيهة ببرامج تلفزيون الواقع

حديثاً, أصبح تعريف هذه البرامج أكثر صعوبةً لأنها أصبحت تبث الحياة الخاصة للممثلين والمغنين و شخصيات مشهورة. تلفزيون الواقع هو موضوع جدل حيث يعتقد المعارضون له أنه يرسم صورةً غير واقعيةٍ و غير لائقة عن مجتمعاتنا بتالي فهو سيئٌ للمجتمع و للاطفال وهم الذين يمثلون النسب الأكبر من المشاهدين. انهم يدعون إلى تقليص ساعات بث هذه البرامج أو حتى قطع بثها تماماً. في حين أن المدافعين على هذه البرامج يعتقدون أن للناس ألحق في رؤية كيف تكون حياة المشاهير و كيف يتصرفون في حياتهم اليومية , و هذه البرامج هي جيدة للقنوات خاصةً و أنها ترفع نسب المشاهدة.

Title 
العدد الهائل من برامج الواقع أصبحت تدفع المنتجين إلى إنتاج برامج أكثر فساداً لجذب المتفرجين
Point 

أصبح تلفزيون الواقع أسوأ من ذي قبل خاصةً و أن المشاهد قد اعتاد على هذا النوع. بحثاً عن التصنيف والتغطية الاعلامية أصبحت هذه البرامج أكثر عنفاً و أكثر إبتذلاً لكي تصدم المشاهد. مثلاً عندما تدنت نسبة مشاهدة برنامج “the Big borther”  في 2003 قرر منتجوه الالتجاء إلى صدم المشاهدين أكثر. هذا البرنامج عرض أيضاً مشهد لممارسة الجنس على الشاشة وهذا لكي يرفع من نسب المشاهدة التي ستأمن ديمومة البرنامج. برامجٌ أخرى التجأت إلى بث المشاكسات العنيفة والتسلط العنصري. هل سنترك هذه البرامج تواصل ما تفعله حتى نرى من يموت على الهواء لكي ترفع تصنيفها؟

Counterpoint 

برامج الواقع لم يصبحوا أكثر فساداً و أكثر قذارة. الشيء الذي تغير هو  تعريف العامة  للعروض المقبولة . بطريقةٍ أخرى, الفرق بين ماهو حقيقي و ما  يعرض على أنه حقيقي أصبح طفيفاً و هذا بفضل هذه البرامج. وتقلص هذه الفجوة هو نتيجة طلب المشاهدين لمتابعة الحقيقة على شاشتهم.

على سبيل المثال, الجنس الذي عرض على  السلسلة الاسكندنافية من برنامج Big Brother ليس صادماً ولا غير حقيقي , إنه فالواقع يندرج ضمن الغير العادي الذي ننتظر مشاهدته في التلفاز.الحقيقة المقدمة توضيح أن الفجوة بين ماهو حقيقي و ماهو معروض في تقلص . إذا كان للفريق ال مؤيد  إعتراض على  ما تقدمه برامج الواقع الحديث  فهو بالتالي يعترض على  المجتمع عامةً وليس برامج الواقع. حتى لو أصبحت هذه البرامج أكثر فساداً وقذارة , فما على المشاهدين إلا  الضغط على آلة التحكم و تغيير البرنامج

Title 
برامج الواقع تشجع الناس على تقليد المشاهير والشهرة و تدني قيام العمل والتعليم
Point 

برامج الواقع تبعث قيم سيئة و تساعد على صناعة الشهرة السريعة. فهي مبنيةٌ بالأساس على تدعيم الذات بصفةٍ وقحةٍ مبنيةٍ على ذل الأخرين و إيذاء العلاقات لتمتيع المشاهدين في البيوت. هذه البرامج تقترح أن كل شخص قادر أن يصبح مشهوراً بالظهور في التلفاز و أن يكون على طبيعته من دون الكد في العمل أو حتى أن تكون له موهبة .

الأطفال الذين يشاهدون سيعتادون على فكرة أنهم في غنا عن الدراسة الجادة أو الكد في العمل في حياتهم المهنية. يقول جون همفيرس “ نقول للاطفال : ما يهم هو أن يكون المرء مشهور ثم نتسائل لماذا يتصرف بعض الأطفال بطريقةٍ معينةٍ. ما يثير القلق. المحامية الأمريكية Lisa Bloon “ ثقافة هوس الشهرة صارت تخلق جيلاً من الشباب والنساء الغير واعين. برامج الواقع تشجع هذا الادمان و تروج إلى هذه المغالطة الكبرى والتي تشجع على إتباع نجوم الواقع الذين يشاهدونههم على شاشاتهم

Counterpoint 

تلفزيون الواقع ليس ما  لا يشجع على العمل الجاد والعلم, بل بالعكس فهو يخلق مجتمع نجد فيه تجارب  مختلفة و تشجيع على حس التشارك. حيث أن تلفزيون الواقع يخلق لحمةً و إنسجاماً بين أفراد المجتمع.

في قديم الزمان كان هناك  قنوات فضائية قليلة , و كل الناس كانت تشاهد نفس البرامج القليلة. حس  تبادل التجارب ساعد في تقريب الناس إلى بعضها البعض  وذلك بتقديم أشياء مشتركة يتحدثون عنها و  يناقشونها في المدرسة أو في العمل لحظات تواصل .برامج الواقع مثل “Survivor” تلعب ذلك الدور في مجتمعاتنا الحديثة بتعميق الحس الثقافي للمشاهدين و تعزيز نشر التجارب  الاجتماعية.

Title 
برامج الواقع سيئةٌ وهي تسئ للتلفزيون
Point 

هم في الغالب يعرضون أناساً يفتقرون إلى الموهبة ويفعلون القليل. وإن كان عليهم الغناء أو الرقص، فهم يفعلونه بطريقة رديئة ودون أي إمتاع. هم يعتمدون على ذل الأخرين وإفتعال المشاكل بينهم ليخلقوا الحماسة في البرنامج. برنامج "جو مليونير " مرتذل جداً،  حيث تتنافس مجموعات من النساء على الفوز بقلب رجل يعتقدونه مليونيراً وهو في الأصل عامل بناءاتٍ. فبهدف إمتاع المشاهدين، تم الإستخفاف بمشاعر المشاركات، فقط ليضحك الجمهور على سذاجتهم. وعدو ذلك، فهذه البرامج لا تخلو من الشتائم، البكاء والمناقشات الحادة، وفي بعض الأحيان، العنف والسكر والجنس. وهذا يمرر للعوام الرسالة أنه تصرف طبيعي مما يساهم في تكوين مجتمع رديء وأناني. هناك برنامج أخر وهو : " Are You Hot" يتسابق المتبارون فيه على الحكم على الأخرين من مظهرهم. قام خبراء التغذية والإضطرابات الغذائية، بالقس اللوم على هذا البرنامج الذي يعلم الناس أن مظهرهم هو أهم شيء. إضافة إلى هذا ، يعتقد PAUL Watson وهو منتج سابق لبرامج الواقع، أن هذه البرامج تخلو من الإبداع، وتشجع على الرتابة والتكرار ما يجعل موعدها كسولين ( Jury، 2007) 

Counterpoint 

برامج الواقع لا تفسد مجتمعنا، بل هي تعكس واقعه الغير كامل. لكن مطالبون بمواجهة هذا الواقع عوضاً عن فرض الرقابة على هذا النوع من البرامج لإخفاء الواقع. عندما خسر آدم لامبرت، وهو متسابق مثلي الجنس في مسابقة امريكان ايدول، ورغم إعتباره أفدهل ألمشركن، أعلن العديد أن هذا يعكس خوف المجتمع الأمريكي من المثلية الجنسية. لكن المجتمع هو الفاسد، لكن برامج الواقع تطرح مجموعة حلول محتملة. لحل أي مشكل يجب في باديء الأمر تقبل وجود هذا المشكل، وبرامج تلفزيون الواقع، تقدم وسائل تساعد على ذلك. فهي نافذة على المجتمح، وعلى هذا النحو، لا يجب إتهام منتجي هذه البرامج بالإفتقار إلى الإبداع والكسل، بل يجب تهنئتهم لأنهم قاموا بلفت نظر المجتمع إلى قضايا جد هامة

Title 
برامج الواقع ليست واقعية بالفعل ، وبالتالي فليس لها أي قيمة تعليمية
Point 

تلفزيون الواقع غير نزيه، وهو يعتزم إظهار "الواقع"، لكن هو في الحقيقة يشوه هذا الواقع ليتناسب مع متطلبات منتجي البرامج. وبالتالي فالعرض ليست حقيقية ولكنها نتيجة لمزيج تم صنعه بعناية من الشخصيات التي ليست نموذجية على الإطلاق. هم يظهرون مجموعةً من الشباب حسني المظهر، مستعدون لفعل أي شيء بهدف الظهور على الشاشة. عادة، يحرص معدو البرنامج على ضمان الإثارة بالبرنامج عن طريق إختيار شخصيات يمكنها التصادم مع بعضها البعض. وبعد ذلك يقومون بوذعنهم في حالة غير طبيعية كما في برنامج "Big Brother"  أو " Survivor Island" حيث تم وضع المشتركين في تحديات غريبة بهدف استفزازهم كي يقوموا بتصرفات غريبة. في "The Bachelor" تتسابق مجموعة من النساء على إرضاء رجل واحد، ويتم تصوير المواعيد الحميمية وبالتالي فأمام عدد من الكاميرات، لايمكن لذلك أن يكون حقيقيا. أخيراً، يصور موعد البرامج ضحاياهم لمدة تتجاوز مئة الساعات من زوايا مختلفة، ولكنهم يظهرون الأحداث الدرامية فقط. فهم يستخدمون تقنيات التصحيح الإنتقائي لخلق "وقائع" وبالتالي لمزيد التلاعب بالحقيقة.

Counterpoint 

 برامج الواقع هي "واقعية". هناك أشخاص حقيقين يعملون دون نصوص. وفالغالب تعرض البرامج على المباشر. وحقيقة أن الشخصيات تم اختيارها لتقوم بمشاحنات، لا ينفي البعد الواقعي للبرنامج، بل بالعكس هو يؤكده. والإعداد المسبق ل"Big Brother" و-"Survivor"، لا يقيل من قيمتهم التربوية التي تتمثل في مراقبة كيف يتصرف المتبارون. في الواقع، بدون هذه البرامج، لم يكون للعديد من الناس فكرة عن كيف تتمكن مجموعة من الغرباء من البقاء على قيد الحياة والتعاون والتطور في محيط مماثل. وكما وصفتهم "Times" : " هي مثيرة،  هي مستفزة، لكنها على الأقل تفعل أكثر من مساعدتك على النوم" . وبالتالي، فإن مشاهدة البعد الإنساني، قيم جدا. ومن المدهش مدى حرص الناس على متابعة هذه البرامج. 

ماهو واقعي لا يعادل بالضرورة ما هو عادي، فأحدث "The Survivor" لا تقل تقتصر للواقعية رغم الإعداد المسبق.  

Title 
يتمتع تلفزيون الواقع بشعبية كبيرة، ويتعين على منتجي البرامج إعطاء الجمهور ما يطلب
Point 

برامج الواقع تحظى بشعبية كبيرة لدى الجماهير من كل الأطياف والفئات العمرية. ربما لا يمتلكون ثقافة عالية، لكن معضم الناس لا يريدون إستمداد ثقافتهم من التلفاز، فيعتبره العديدون منفذا و وسيلة للهروب من الهموم والضجر اليومي.  والمرفوضون من قبل برنامج "American Idol" ، والذين يزعمون أنهم يمتلكون موهبة، يقدمون هذا النوع من الترفيه. وعلاوة على ذلك  ، بل والأهم من ذلك، يجيد هؤلاء المتسابقون ذلك، وهم لا يقع استغلالهم، حيث أنهم هم أنفسهم من يتقدمون لهذا النوع من البرامج. ولذلك فلا ضير في إعطاء الناس مايريدون، وهو محتوى هذه السوق الحرة. وتكمن شعبية برامج الواقع أيضا في إستغلالها لتقنيات حديثة تمكن الملايين من الناس من المشاركة في البرامج أساساً عبر التصويت. ويعتقد أن بريطانيا، قد قامت بإنتاج 176 برنامج في ألسنة الواحدة. فهذا الكام من الإنتاج لا يمكن أن يكون إلى نتيجة لكم مماثل من الطلب.

Counterpoint 

لا يريد الجماهير، تلفزيون الواقع، فهم يشاهدونه فقط لأنه متوفر.

هذا ماأطلق عليه "John Humphrys" أسم " تلفزيون الكربوهيدرات" فمن المرجح أنه ليذرك كثيراً ويترك منتفخاً قليلا، ولكن يمكن إيجاد أشياء بجودة أفضل. مع عشرات القنوات التلفزية والبث على مدى 24/24 ساعة، الواقع هو وسيلة رخيصة لإستمرارية البث. في إيطاليا، الدلائل تدعم هذا، حيث ألغت هيئة الإذاعة والتلفزيون عرض أحد البرامج، على قناة ال"RAI" بسبب إنخفض الطلب عليه. وكما ذكر رئيس هذه القناة، :"لا أعتقد أنه من البرامج التي يتوقعه معظم مشاهدينا" 

Title 
برامج الواقع يمكن أن تكون تربويةٍ ويمكن أن تؤثر في المجتمع بطريقة لا تقوم بها معظم البرامج الأخرى
Point 

يمكن لبرامج الواقع أن تكون تعليمية. فهي تعلم الناس عن طريق عرض العواقب الوخيمة لبعض السلوكات. وبالتالي ردع الأخرين عن القيام ببعض التصرفات السخيفة. برامج مثل " The Apprentice"، جعلت الناس يفكرون في الأعمال التجارية. أثار  "Jamie Oliver" قضايا مثل الصحة واللياقة. وبرنامجه "Jamie's Kitchen" قدم lبعض الشبان العاطلين عن العمل، ررس القيام بتدريب وقد قاد البرنامج حملة وطنية لتحسين نوعية الوجبات المدرسية. بدون شعبية برامج الوص"، لما كان بإمكان الشباب الحصول على فرص مماثلة وكانت الوجبات المدرسية ستظل تعكس مايريده الأطفال وليس ماينبغي عليهم تناولهم. مثل هذه التأثيرات على المجتمع هي مفيدة جدا ويجب تشجيعها لا قمعها.

Counterpoint 

من البرامج الواقعية القليلة، التي هي تعليمية ومفيدة، هي لا توازن الأغلبية السيئة.

فمعظم هذه البرامج هي غير تثقيفية سواءً للعموم أو للمتبارين. والقيام التي يدعون تقديمها للناس هي مذللةٌ؟ حيث أن "Vanessa Feltz"، متسابقة بالبرنامج البريطاني " Big Brother"، تصف المشاركين والمشاهدين بأنهم " ينقدون لهذه الفكرة المخادعة أن الشهرة أمر مرغوب فيه" ( BBC News، 2003) في حين أن "Narinda Kaur" متسابقة أخرى، اقرت أنها  " خرجت من هذا البرنامج وهي تتسائل : هل حقا قمت بقول ذلك ؟" ( BBC News، 2003) . كما أن "Claudio Petruccioli" رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيطالي، لاحظ أن " برامج الواقع تضع المشتركين في محيط غير واقعي وقسري، وبالتالي فإن الدروس المستفادة من هذه البرامج هي غير قابلة للتطبيق في الحياة الواقعية. 

Title 
يمكن للجمهور أن يطفئ الشاشة على هذه البرامج أو يشاهد شيء أخر
Point 

التلفزيون يقدم خلطة واسعة من البرامج، بما في ذلك تلفزيون الوص". ويوجد لمن يريد، برامج دراما ذات نوعية جيدة على غرار " The Sporanos " و " Pride And Prejudice". في حين أن الCNN و BBC، والجزيرة وغيرها من القنوات العالمية تغطي الأخبار والوقائع بعمق كبير. تجلب برامج الحياة البرية على قناة ديسكفري أو ناشيونال جيوغرافيك ، عجائب الطبيعة إلى غرفة معيشتنا. تقع تغطية البرامج الرياضية بمزيد من الدقة من أي وقت مضى. لذلك، وفي نهاية المطاف، لم تقم برامج الواقع بتدمير التلفاز كليا ، بل هي قدمت فقط خيراً إضافية للمشاهدين.

في الواقع، ولأنها توفر الكثير من المال للمنتجين كي ينفقوه على برامج أخرى، فهي جيدة لجميع المشاهدين وبغض النظر عن الذوق الشخصي للأشخاص. 

Counterpoint 

تطغى برامج الواقع أحيانا على البرامج الأخرى حتى لايوجد في بعض الأحيان شيء لمشاهدته. تلفزيون الواقع مبتذل، ويمكن للسلسلات أن تتوصل لمدة أشهر لتملأ بذلك جدول العروض لمدة لساعات . 

يحبذ رؤساء القنوات هذا الشيء وقد قاموا بتقليص الكوميديا والموسيقى والدراما والأخبار اليومية لصالح هذه البرامج الرديئة. ويزداد هذا الشيء سوءًا، عندما تطغى مواعيد بث هذه البرامج على جدول البث. محطات مثل الBBC  ببريطانيا والتلفاز الفرنسي أو الRAI الإيطالية، لهم مسؤولية توعية وتثقيف الجمهور. وعليهم أن يكونوا في مستوى هذه المسؤلية مثلما فعلت قناة الRAI عندما علنت أنه لن يتم بث المزيد من هذه البرامج.

X