هذا المجلس يؤمن أن الأديان لها مضار أكثر من منافع

شهدت السنوات القليلة الماضية، تجديد الحماسة للإلحاد والعلمانية في أنحاءٍ كثيرةٍ من العالم . وأصبحت المناظرات بين المؤمنين وغير المؤمنين أكثر حدةً. ومن أكثر التمييزات التي تم القيام بها خاصة من قبل الموحدين، و هي الفرق بين الإيمان والدين. بالإضافة إلى ذلك  هي ستركز في المقام الأول على الأديان الإبراهيمية ( الإسلام والمسيحية واليهودية ) من منطلق أنهم يمثلون التقاليد الدينية الكبرى في العالم.

المنذرات في القضايا الدينية تشكل تحديا معروفا، حيث أن عبء إثبات الحجة يمكن أن يختلف بشكل كبير ويشمل العديد من التقاليد والعديد من الاستثناءات. وتبدو هذه الأخيرة متاحة لأي حجة تستند إلى الأدلة. خذ على سبيل المثال، وسائل منع الحمل، المحظورة على نطاق واسع  في الثقافة الرومية الكاثوليكية. فمن منظور علمي بحت،  ليس للقرار او معنى طبي. ومع ذلك فله وجهة نظر دينية تشجع على العفة والإخلاص  و هي تشكل أهداف معيارية ذات قيمة في حد ذاتها.

سيكون من الخطأ أن نتجاهل حقيقة أن المناظرة حول القضايا الدينية تكتسب عادة طابعا جدليا، في حالة المناظرات العمومية يمكن لهذا أن يكون محبطاً نظراً لإمتناع أي شخص عن إنتقاد وجهة نظره الخاصة. ولكن بسبب  هذه العوامل تحديدا، المناقشات حول قيمة الدين، تشكل تدريب ممتازاً على كيفية النقاش وأساليب المناظرة

هذه المناظرات تجبر المتنافسين ليس  فقط على إنتقاد وجهة نظرهم الخاصة ، بل التركيز أيضا على بنية الحجج بدلاً عن الإعتماد على المعرفة المفترضة كما يحدث في المناظرات السياسية.

عادة ما تدور المناظرات التي تخص هذا الموضوع حول تأثير المنظمات الدينية على القضايا الأخلاقية، والجماعات المتأثرة بها.  الإجهاض، زواج المثليين، حقوق المرأة، وغيرها من المواضيع هي محل نقاش دائم. هناك أيضاً مزاعم متكررة أن الأديان أو المنظمات التي تمثلها، لديها حرية الإنتقاء وألإختيار. وبالتالي، ونتيجة لذلك، فلا الإسلام مسؤول عن الفضائع الارهابية التي ترتكب بإسمه، ولا الكنيسة مسؤولة عن الاعتداءت الجنسية على الأطفال التي تحصل بها. 

إن المجهودات المبذولة لتطبيق نفس الحجة في إثبات العكس ضد العلمانية، هي دون جدوى. وذلك لأنه من الصعب إيجاد آعمال ممثلة بنفس سياق التعصب وعدم التسامح لكن ناتجة عن العلمانية. كثيراً ما تلتجئ الفرق المعارضة لكسر قواعد غودوين. ويحملهم اليأس إلى الجوء إلى أمثلة أن ميولات ستالين وهتلر خالية من الإلحاد والعلمانية.  وفي النهاية هذه المناظرة تسعى إلى تحديد معايير النقاش. ومن السهل أن يقودنا إلى قضايا عامة حول الأعمال الخيرية والتعصب ، وحتى الآن هناك الكثير من الحقيقة في كلا الجانبين.

Title 
تميل المنظمات الدينية لعب دور قوة مد تفاعلي على المجتمع ككل معارضة إصلاحات المساواة والتطور
Point 

من موروث الأديان تقسيم الإنسانية إلى "نحن" و "هم" - المؤمنون و غير المؤمنين. إلا أنّ تقسيمات المجتمع كما يراها المتدينون لا تتوقف عند هذا الحد، بل تميل لعكس الآراء الاجتماعية والأخلاقية غير الناضجة والأقل تقدما بكثير.

بالإضافة إلى إدانة أولئك الذين يمارسون ديانات أخرى، أو الذين يختارون أن لا يكون لهم أي معتقدات، فهم يحاربون ولا تزال يحاربون توسع حقوق المرأة وحقوق الطبقات المهمشة اجتماعيا، بين الفئات الاجتماعية الأخرى. كل الكنائس الكبرى والطوائف كان واجب جرها إلى العالم الحديث وهي تصرخ وتركل، ومعظمهم لا يزالون في محاولة تجاهل وجود الحداثة. مع تبرير مواقفهم السياسية والأخلاقية من خلال تفسيرات بليدة وغامضة بشكل متعمد للنصوص الدينية، حتى التفسيرات السائدة هي عادة المتحيزة ضد المرأة، عنصرية في كثير من الأحيان، وتقريبا تعبر كلها عن رهاب المثلية.

منع المرأة من الحصول على وسائل منع الحمل هو احد أكبر العوائق أمام خروجها من الفقر. وهناك أمثلة أخرى كثيرة للمغالاة والازدواجية التي ترتكز عليها التيارات الدينية – أمثلة عديدة بحيث يصعب اختيار احدها.

Counterpoint 

تعلم جميع الأديان احترام الآخرين بغض النظر عما إذا كان المرء يتفق مع أسلوب حياتهم أو معتقداتهم. هذا يشكل تقدما كبيرا يرتقي على الفكر العلماني – كما أنه دون المنظمات الدينية، توجد الأحكام المسبقة في عالم الأعمال والسياسة والعلم. يبدو غير عادل نوعا ما استفراد مجال واحد من مجالات الحياة. على الأقل تقوم المنظمات الدينية على الاعتقاد بأنه يجب معاملة الجميع باحترام، وهو ليس طلب يمكن لمعظم المذاهب السياسية تقديمه.

بالإضافة إلى ذلك قليلة هي التغييرات الاجتماعية التي لم يشارك الأصوليين الدينيون في إحداثها. صوابا أو خطأ، تميل المنظمات الدينية الرئيسية لأن تعكس وجهات نظر المجتمعات التي هي جزء منها. ويبدو من غير العادل لإلقاء اللوم على المنظمات الدينية لأجل ذلك.

ومن الجدير أيضا التمييز بين الأمم أين نجد أنّ المعتقد الديني يتسع انتشاره وهو تقريبا معياري بطبيعته، وتلك الدول التي يكون فيها خيار أكثر من أي شيء أخر. لو تختار المرأة أو المثليون جنسيا الانضمام إلى الكنيسة في مجتمع تعددي، لا يتوقع فرضا أنهم يرغبون في أن يصبحوا قسيسين.

Title 
الدين يجمع بين اليقين الدغمائي ووجود الحياة ما بعد الموت ، فالعنف والموت من السهل جدا لتبريرهما
Point 

لا سيما في حالة الإسلام المعاصر، على الرغم من أن أمثلة تاريخية أخرى يمكن الإشارة إليها، فإن الجمع بين اليقين والوعد بالحياة بعد الموت هو طريق مؤكد نحو العنف. على هذا الأساس، الكاثوليك والبروتستانت في ايرلندا الشمالية قد أثبتوا هذا وحتى وقت قريب. الحروب اليوغوسلافية بين الكاثوليك والأرثوذكس والمسلمين، كلا جانبي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي غيرها الكثير من الأمثلة التاريخية التي يمكن إضافتها للمجموعة.

فالسماح للناس بفرصة قول بأن "الله في صفنا" يمكن استخدامه لتبرير أي شيء، وخصوصا عندما يبدو أنه بقاتل في كلا الصفين.

Counterpoint 

يتحمس الكثير من الناس للف أنفسهم في ثوب الدين تماما كما يفعلون مع القومية أو مع خطاب سياسية إيديولوجية ما أو غير ذالك.

السعي لربط أفكار أحدهم بعقيدة ما أو بأخرى هي أقدم الحيل المستعملة.

حقيقة أن الأناس الذين يمارسون العنف يدعون القيام بما يقومون به باسم الأديان السلمية يخبرنا القليل جدا عن الأديان أنفسها. في العالم الحديث لا يوجد زعيم ديني ذو سمعة يقوم بذلك وأولئك من قادة الأقلية الذين يحاولون ذلك يتم إدانتهم ونبذهم ​​من قبل قادة الرئيسين لمعتقداتهم.

إلقاء مسؤولية العنف على الدين ككل يعطي المصداقية لقلة من المتطرفين - بنفس الطريقة التي يقوم الخلط بين الوطنية والفاشية به.

Title 
وبغض النظر عن احتجاجات البعض ليس هناك دين كبير لم يشارك في اضطهاد غير المؤمنين في مرحلة ما من تاريخها ومعظمها مازال يقوم بذالك
Point 

على الرغم من أن في كثير من أنحاء العالم أيام الحروب الصليبية ومحاكم التفتيش قد تكون انتهت،فلازال العصيان الديني يعاقب بقسوة، بإجراءات موجزة أو خارجة  عن نطاق القضاء. في بلدان أخرى، تترك الميليشيات شبه الرسمية لفرض تفاصيل القانون الديني، على الرغم من بالكيفية التي تظلم المرأة وغيرها من المضطهدين في المجتمع.

وتجدر الإشارة إلى أن محور هذا الاضطهاد هو عدم الالتزام بموقف أرثودوكسي متزمت. وهو في غالب الأحيان غطاء لتحيز سياسي أو اجتماعي. تهم الهرطقة أو الردة يسهل إقامتها ويصعب دحضها.

حتى خلافا لهذين النقيضين، تلعب طلبات الشعائر الدينية دورا في الانتخابات الامريكية، لسبب غير مفهوم، وسعى وجهات نظر القادة الدينيين  يتم طلبها حول مواضيع ليس لهم أي خبرة متصلة بها مثل مستجدات التقدم الطبي. أولئك الذين يختلفون مع أمور مثل أبحاث الخلايا الجذعية أو حقوق المثليين هم على ما يبدو، يتجادلون مع القدير.

Counterpoint 

العلمانية هي بشكل متميز اهتمام أوروبي غربي. في معظم الشعائر الدينية في العالم تؤخذ على محمل الجد. حرمان الناس من الحصول على توجيه من القادة الدينيين يتضارب مباشرة مع السماح للناس بحرية الاختيار وحرية الضمير.

يصر العلمانيون بشكل روتيني، وإلى حد ما بغطرسة، أن أصواتهم يجب أن تسمع من قبل أولئك المؤمنين، ورغم أنهم يمثلون وجهة نظر الأغلبية الساحقة من البشرية، ينبغي أن يصمتوا.

كذلك تدرج التعاليم الدينية في القانون. واحد من أقدم النظم العلمانية ودولة تحكيم القانون- القانون العام لإنجلترا- يستند إلى حد كبير على المبادئ الدينية.

تأخذ معظم دول العالم الالتزام الديني على محمل الجد، وتتوقع أن تحترم معتقداتها من قبل قادتها السياسيين وغيرهم.

Title 
المنظمات الدينية أكبر موفر العطاء الخيري في العالم
Point 

سواء بإرسالها مساعدات غذائية إلى مناطق تعرف مجاعات أو بتوفيرها التعليم أو دور العجزة أو غيرها من مجموعة واسعة من الأنشطة الخيرية الأخرى، للمنظمات الدينية الريادة. إضافة إلى أنها عادة ما تكون المنظمات الوحيدة التي هي على استعداد للذهاب إلى بعض المناطق المعرضة للخطر حول جميع أنحاء العالم.

بالإضافة إلى ذلك، لعل القسيسين في العديد من المناطق الاجتماعية الجغرافية، ولا سيما بمناطق الفقر بالمناطق الحضرية، هم الزوار الوحيدونالذي يمكن لمئات من الناس  الوصول إليها. فالكنائس والمساجد عادة ما تكون المكان الوحيد الذي يوفر الملاذ والسلام.

بالإضافة إلى ذلك فالمنظمات الدينية كانت تاريخيا أول من يوفر التعليم والرعاية الصحية قبل أن تسير على خطاهم الدول الوطنية.

Counterpoint 

كثيرا ما يتعلق التعليم الديني بالتلقين العقائدي أكثر من أي شيء آخر، كما هو الحال في ما يسمى بالمدارس حيث تلاوة القرآن أو التلمود تعد تعليما أو التعليم الممول من القطاع الخاص في المملكة المتحدة والولايات المتحدة حيث يدرس تطور على أنه 'مجرد نظرية أخرى'.

من حيث التصدي للفقر، ما من شك في أن العديد من المنظمات الدينية وخاصة الكنيسة الكاثوليكية توفر كميات هائلة من المساعدات للحد من الفقر الناتج مباشرة عن سياساتها في المقام الأول.

ما من سبب واحد للفقر، وخاصة بين النساء، أكبر من حرمان المرأة من وسائل منع الحمل، يلي ذلك حرمانها من التعليم. بما أن المرأة هي في كثير من الأحيان الراعية الأولى، يؤثر فقرها في أطفالها.

Title 
تذكر المنظمات الدينية المجتمعات والعالم أن هناك أشياء أخرى مهمة في الحياة غير الاقتصاد، وأنه ينبغي أن تؤخذ الاهتمامات الأخلاقية وغيرها في الاعتبار في الحياة العامة
Point 

في عالم يغرق في الاعتقاد بأن الشيء الوحيد في الحياة الذي يهم حقا هو المال، تعتبر الهيئات الدينية بمثابة تذكير مرحب به بأنّ نشاطات أخرى عدى "خلق الثروة" - يمكن أن يكون لها معنى وقيمة أيضا. بالإضافة إلى تعزيز الأخلاق والقيم الروحية في المجتمع هي أيضا من الناحية التاريخية، كانت راعية الفن والموسيقى الرفيعة.

Counterpoint 

الحقيقة البسيطة هي أن المنظمات الدينية في معظم بلدان العالم كلها أكثر من مستعدة لإقحام نفسها في السياسة ا وإصدار بيانات بشأن المسائل الاقتصادية.

في بعض الحالات، يمكن الأديان الرئيسية توفير منظور دولي، ولكن في كثير من الأحيان، وهذا يعني ببساطة استيراد أكثر الموقف المواقف التفاعلية- عموما هذا النوع من الدولية يعيد ببساطة فتح نزاعات الاجتماعية تم تسويتها في الغرب منذ قرن أو ما يزيد.

Title 
الاحتفالات والمنظمات الدينية تقدم السلوان والاحتفال لتغيرات كبيرة في الحياة مثل الولادة والزواج والموت، هناك دعم ديمقراطي لهذا في جميع أنحاء العالم
Point 

في أوقات الحاجة الكبيرة أو الاحتفال غالبا ما تكون المجتمعات المحلية والمنظمات الدينية المنظمات الوحيدة الأنسب لإظهارها.

وينطبق هذا المبدأ على حد سواء في حياة الناس الخاصة على حد السواء، مع ولادة طفل أو وفاة أحد أفراد الأسرة، ولكنه ينطبق أيضا على المناسبات الوطنية. في أوقات المأسي الكبيرة عادة ما يكون المجتمع الديني الرئيسي الذي يتوقع أن يلخص مزاج الأمة ويقدم التفسير والعون. من الصعب أن نرى كيف يمكن لسياسي أو لخبير قانوني أو لأكاديمي أن يقوم بهذا الدور بشكل جيد.

ومن المثير للاهتمام أنه على الرغم من أننا قد نتجاهل الدور اليومي للدين في المجتمع والمجتمعات، فإنه في أوقات المحن  أو احتفالات الكبيرة، يلجئ معظم الناس إلى الطقوس الدينية.

Counterpoint 

ما من شك أنه صحيح أننا عندما نحتاج إلى تفسير لما هو غير مفسر - ، نقول- أن هناك راحة أكبر يمكن إيجادها في ما يقدمه رجل دين من ذلك الذي قد يقدمه إحصائي. مع ذلك لا يجعل هذا من رجل الدين، أو عقيدته على حق.

الحقيقة القاسية هي أنه للمآسي الشخصية والوطنية تفسيرات منطقية، يحدث أننا فقط لا نريد الاستماع لها في ذلك الوقت. مع ذلك، أي عقيدة أخرى تستخدم الضعف العاطفي لأناس أخرين لتحريك منظورهم للعالم والكون ستعامل باحتقار. لسبب ما، الدين يحصل دائما على العفو.

X